دور التربية والشباب فى التنمية البشرية

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

دور التربية والشباب فى التنمية البشرية

مايو 01, 2014 - 14:08
التصنيف:

محسن محمد

  

 إن هذا الموضوع حاسم بقدر كبير فى خلايا واستراتيجيات المجتمع؛ ولهذا سوف يكون لنا عدة مقالات فى هذا الموضوع، وأول شيء أبدأ فيه تطلعات الشباب وما تقابله من ثقافات، وفى البداية أحب أن أبدأ من أجمل مأثورات المهاتما غاندى " إننى لا أريد أن ترتفع الجدران من كل جانب حول بيتى، ولا أن يُحكم إغلاق نوافذى، إننى أريد أن تهب ثقافة كل أرض حول بيتى بأقصى قدر من الحرية لكننى أرفض أن تقتلعنى ريح أى منها من جذورى".
 
 إن أبسط تطلعات الشباب هى العيش الكريم وأن يجد المناخ الآمن لإقامة حياة أسرية كخلية أساسية فى بناء المجتمع من أجل تحقيق الذات والمكانة الاجتماعية المرموقة، وأذا لم يجد هذا المناخ بعض منهم يصبهم اليأس والبعض الآخر يجاهد حتى يصل لما يريده فهناك عوامل لدور التنمية لدى الشباب لنهضة المجتمع، ومن أهمها المشاركة فى تحديد احتياجات المجتمع المختلفة وإعداد الخطط اللازمة تبعًا لقدراته. 
 
 
المشاركة الفعلية فى بناء أمن المجتمع واستقراره من خلال المؤسسات المختلفة.
إسهام الشباب فى الخدمات الاجتماعية والتطوعية.
المشاركة فى البرامج التعليمية التربوية مثل "محو الأمية، ودورات التثقيف والتوعية"
هناك أعمال كثيرة لنهضة مجتمعك فكر بجهد بما ينفع الناس وينفع نفسك حافظ على على أخلاقك وأخلاق من حولك.
بكلمة واحدة تنفع بها من حولك من الشباب، وما تقابله من ثقافات تراجع الثقافة المصرية عند كثير من  الناس أدى إلى عدم إتزان للمجتمع بالمبادئ، وانهيار الأخلاق وهناك ثقافات تتوافد لتلغى عصور لنا، وهذه الثقافات أدت إلى انهيار منظومة القيم فى المجتمع المصرى وفكرة اتخاذ خطوة كى أجد الحل كان تفكير مؤلم لأنه تصدام بواقع مرير دمرته سنين تصادمه فى البعض وفى نفسى.
نظرة بعين آخرى كل منا له أخطاء قررت أن أصلح أخطائى ثم أبحث عن مجتمعى.
 وتذكر كلمة!!
ابدأ بنفسك تصلح حياة؛ وحياة الإنسان ما هى إلا أخلاق فحسنها واحفظ بلسانك وأفعالك مجتمعك.

 

تصنيفات حرة: 
0