أيها المهموم .... إن الله لا يفعل بك شرًا .... ناهد سند

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

أيها المهموم .... إن الله لا يفعل بك شرًا .... ناهد سند

مايو 06, 2014 - 01:52
التصنيف:

 

أيها المهموم ... سُق نفسك إلى الرضا، فيبدلك الله أمورك خيرًا مما تظن.

أيها الحزين ... هيا إلى حب الله ورضاه، ودع التفكير فيما تريد وفكر فيمَ أراد الله لك.

هل تعلم ما يُخزنه الله لك من خير ... هل تعلم أن الله لا يريد لك إلا الخير.

 

إنك بين يدي الرحمن ... ومن بين يدي الرحمن لا يخيب ولا يخاف.

ألا تكون وليًا لله ... حتى لا تخاف ... وكِّل الله فص كل أمورك، تكن وليًا لله.

توكل ولا تتواكل ... اسعَ نحو رزقك، ولكن اترك التقدير عليه ... فهو يقدر الخير لك.

 

يا من غمتك الحياة ... اجعل المناجاة هي شرابك وسقياك ... فهو سبحانه وتعالى يريد سماع صوتك.

نعم أنت مهم عند الله ... هو يحبك ويريدك له ... يهمك بالدنيا لتلتفت إليه، تنتبه أنه هو وحده الباقِ لك؟

إن من أفضل الوسائل لإزالة الاكتئاب ونسيان الهم ... وتصغيره في عينيك ... أن يكبر الله فى عينيك.

فإذا عرفت أن الله أكبر من كل شيء ... ومن كل هم ... ومن الدنيا والعالم وما فيه ... فلن يكون هناك هم ولا غم.

إذا تعلمت أن يكون هناك بينك وبين الله تواصل دائم لا ينقطع ... فسوف تتغير دنياك إلى الأفضل ،وأخراك أيضًا.

إذا عرفت أن الدنيا بضعة سنين تقضيها وتؤدي فيها رسالتك ... فسوف تعرف أن لا شيء يستحق الحزن.

إذا علمت أن الفرح والحزن شيء نسبء .... وأنه يمكنك أن تتحكم فيهما ... ولا تجعلهما يتحكمان فيك.

فسوف تمر بك كل الأشياء الصعبة ... بدون أن تشعر بضغط عصبي ... وستمر وتنتهي ... وتشعر كأنها لم تكن.