دعوة الهيئة الوطنية للانتخابات المصريين لاختيار رئيس الجمهورية المقبل

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

دعوة الهيئة الوطنية للانتخابات المصريين لاختيار رئيس الجمهورية المقبل

يناير 08, 2018 - 19:28
التصنيف:

 كتب خالد الخليصى

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، منذ قليل، الجدول الزمنى للانتخابات الرئاسية والمتضمن جميع المواعيد المتعلقة بالعملية الانتخابية بدءا من فتح باب الترشح، مرورا بدعوة الناخبين للاقتراع فى الداخل والخارج، وانتهاء بإعلان النتائج.

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، الجدول الزمنى بإجراءات الانتخابات الرئاسية، ودعوة الناخبين للاقتراع والتصويت فى الانتخابات الرئاسية المقرر بدايتها 16 مارس المقبل للمصريين فى الخارج.

وتضمن الجدول الزمنى 33 قرارا بإجراءات الانتخابات، وأعلن "لاشين" أن فتح باب تلقى طلبات الترشح لمدة 10 أيام بدءا من 20 وحتى 29 يناير الجارى، وذلك بمقر الهيئة الوطنية للانتخابات.

وحدد قرار الهيئة مواعيد تلقى الطلبات من التاسعة صباحا وحتى الخامسة مساء عدا اليوم الأخير فيكون تلقى الطلبات حتى الساعة الثانية ظهر

وحددت الهيئة يومى 30 و31 يناير للاعلان ونشر القائمة المبدئية لأسماء المرشحين وإعداد المزكين أو المؤيدين لكل منهم، فى الجريدة الرسمية.

كما تضمن الجدول تحديد يومى 1 و2 فبراير لتلقى اعتراضات المرشحين، و5 أيام لفحص طلبات الترشح والفصل فى الاعتراضات اعتبارا من 5 فبراير، وإخطار المترشح المستبعد بقرار الاستبعاد وأسبابه يوم 6 فبراير.

كما تضمن الجدول الزمنى تحديد يومى 7 و8 فبراير لتلقى تظلمات المترشحين وفحصها، والبت فى التظلمات والإخطار بها خلال يومين اعتبارا من 9 فبراير.

وحدد "الوطنية للانتخابات" يومى 10 و11 فبراير لتقديم الطعون وقيدها بجدول المحكمة الإدارية العليا، فيما حددت 10 أيام اعتبارا من 12 وحتى 21 فبراير للفصل فى الطعون ونشرها فى الجريدة الرسمية على نفقة الخاسر.

كما أعلن "لاشين" أن الجدول الزمنى حدد 22 فبراير كآخر موعد لسحب طلبات الترشح واختيار المترشحين للرموز الانتخابية وفقا لاسبقية التقدم بطلبات الترشح، وحددت يوم 24 فبراير لإعلان القائمة النهائية للمترشحين ورموزهم الانتخابية ونشرها فى الجريدة الرسمية، على أن تبدأ الدعاية الانتخابية اعتبارا من يوم 24 فبراير وحتى 23 مارس، أى لمدة 28 يوما.

وحددت الهيئة 1 مارس المقبل ولمدة 15 يوما قبل الاقتراع كآخر موعد للتنازل عن الترشح، وحددت يومى 14 و15 مارس لتوقف الحملة الانتخابية وبدء فترة الصمت الدعائى الأول فى اليومين السابقين على يوم الاقتراع حتى الساعة 12 منتصف الليل بالتوقيت المحلى لكل دولة.

وحددت الهيئة 3 أيام لافتراع المصريين بالخارج يبدأ من التاسعة صباحا وحتى التاسعة مساء بتوقيت كل دولة أيام 16 و17 و18 مارس المقبل.

وحددت الهيئة يومى 24 و25 مارس لتوقف الحملة الانتخابية وبدء فترة الصمت الدعائى الثانى فى اليومين السابقين على يوم الاقتراع بالنسبة لتصويت المصررين فى لداخل.

وحددت أيام 26 و27 و28 مارس لتصويت المصريين فى الداخل، وحددت يوم 29 مارس لانتهاء عملية الفرز وإرسال المحاضر للجان العامة بشأن جميع المسائل المتعلقة بعملية الاقتراع.

كما تحدد 30 مارس لتلقى الهيئة الوطنية الطعون فى قرارات اللجان العامة، ويومى 31 مارس و1 إبريل للبت فى الطعون المقدمة على قرارات اللجان العامة ولجان الانتخابات بالخارج

وحددت الهيئة 2 إبريل لإعلان النتيجة العامة ونشرها بالجريدة الرسمية، كما حددت يومى 3 و4 ابريل لتقديم الطعون وقيدها بجدول المحكمة الادارية العليا، و10 أيام للفصل فى الطعون أمام "الإدارية العليا" تبدأ من 5 وحتى 14 أبريل.

وقال المستشار لاشين إبراهيم، إن الجدول الزمنى تضمن أيضاء بدء الحملة الانتخابية لجولة الاعادة فى الانتخابات حال وجودها اعتبارا من 15 وحتى 23 إبريل لمدة 9 أيام، على أن تتوقف الحملة الانتخابية وتبدأ فترة الصمت الدعائى الأول يوم 18 إبريل.

وتبدأ انتخابات الإعادة للمصريين فى الخارج لمدة 3 أيام اعتبارا من 19 وحتى 21 إبريل، وتتوقف الحملة الانتخابية وبدء فترة الصمت الدعائى الثانى يوم 23 إبريل.

وبالنسبة لانتخابات الإعادة للمصريين بالداخل ستجرى أيام 24 و25 و26 إبريل، على أن تنتهى عملية الفرز وإرسال المحاضر للجان العامة بشأن جميع المسائل المتلعقة بالاقتراع 27 إبريل.

وتتلقى الهيئة الوطنية الطعون فى قرارات اللجان العامة 28 إبريل، والبت فى الطعون المقدمة على قرارات اللجان العامة يومى 29 و30 إبريل، على أن تعلن النتيجة النهائية للانتخابات ونشرها فى الجريدة الرسمية يوم 1 مايو.

وأشار إلى أن اللجنة ستعمل على الفصل فى التظلمات وتنفيذ قرارات القضاء دون إبطاء، متعهداً بإدارة الانتخابات بنزاهة مطلقة، لافتا إلى أنه سيتم تعيين قاض على كل صندوق، مشيراً إلى أن الانتخابات الرئاسية القادمة هى رابع انتخابات تعددية وثالث انتخابات رئاسية تجرى بعد ثورة 25 يناير، مؤكدا أن الانتخابات الرئاسية هى الأهم على الاطلاق بين الاستحقاقات الانتخابية فى البلاد ومن خلالها يختار المصريون من يحكم البلاد ويحقق آمالهم المشروعة .

وأفاد "إبراهيم" أن إجراء الانتخابات الرئاسية فى إطار من التنافسية هو أهم مظهر من مظاهر الديمقراطية، مؤكداً على تمكين ذوى الاحتياجات الخاصة من الإدلاء بأصواتهم فى الانتخابات ووضع قواعد تنظم العملية الانتخابية، مشدداً على عدم التهاون فى تطبيق أحكام القانون بشكل كامل وواضح ولن تألوا جهدا فى التحقق من معاملة كافة المرشحين على قدم المساواة وإتاحة فرص متكافئة لجميع المرشحين للإعلان عن أنفسهم ومباشرة حقهم فى الترشح وما يتفرغ عنه من حقوق أخرى فى سبيل كسب ثقة الناخبين.
 
وأهاب المستشار لاشين ابراهيم، خلال مؤتمر الهيئة الوطنية للانتخابات لإعلان الجدول الزمنى التفصيلى لانتخابات الرئاسية، بالمؤسسات الإعلامية والصحفية الرسمية والخاصة التزام الحياد حيال المرشحين بأن تكفل لهم فرص متساوية لتقديم انفسهم وعرض رؤاهم الانتخابات وفق الضوابط التى وضعتها الهيئة الوطنية للانتخابات دون التدخل لصالح أحد المترشحين مدحا أو ضد آخر ذما .
 

 

1